أعلان الهيدر

السبت، 9 نوفمبر، 2013

الرئيسية تقرير ممارسة أنشطة الأعمال في العالم العربي 2012

تقرير ممارسة أنشطة الأعمال في العالم العربي 2012



لمحة عامة عن التقرير:
قامت حكومات 13 بلداً من بين 20 بلداً عربياً بتطبيق إصلاحات إجرائية في العام الماضي استهدفت تحسين بيئة ممارسة أنشطة الأعمال لأصحاب المشاريع المحليين. وطبقت هذه الحكومات إجمالا 20إصلاحا في هذا المجال خلال الفترة بين يونيو/حزيران 2010 ومايو/أيار 2011 ، وكان المغرب الأكثر نشاطا في تشجيع مشاريع الأعمال من خلال تطبيقه إصلاحات في الإجراءات الحكومية والقوانين.

النتائج الرئيسية في التقرير
على الصعيد العالمي، نفَّذ 125 بلدا ما مجموعه 245 إصلاحا أدت إلى زيادة سهولة ممارسة أنشطة الأعمال في 2011/2010 أي بزيادة نسبتها 13 في المائة مقارنةً بالعام السابق. وعلى مستوى البلدان العربية، نفَّذ 13 بلدا ما مجموعه 20 إصلاحا أدت إلى زيادة سهولة ممارسة أنشطة الأعمال. وركزت نصف هذه الإصلاحات على تسهيل بدء النشاط التجاري أو تحسين أنظمة الاستعلام الائتماني
لا تزال هناك فرص لإجراء إصلاحات إجرائية وزيادة الشفافية. فأصحاب مشاريع الأعمال في مختلف أنحاء العالم العربي مازالوا يواجهون في أحيان كثيرة إجراءات معقدة وباهظة التكلفة لتأسيس الشركات وتشغيلها – ويعانون من ضعف حماية حقوق الملكية بصورة أكبر من نظرائهم في المناطق الأخرى
وكان المغرب البلد الأكثر نشاطا في تطبيق الإصلاحات الإجرائية في 2011/2010، حيث دشن نظام الشباك الواحد الذي دخل حيز التشغيل الكامل بهدف تسهيل إجراءات استخراج تراخيص البناء. كما قام بتخفيف الأعباء الإدارية التي تتحملها الشركات في عملية دفع الضرائب وذلك عن طريق تعزيز إمكانية تقديم الإقرارات الضريبية وسداد الضرائب على أرباح الشركات وضريبة القيمة المضافة من خلال شبكة الإنترنت. وأصدر كذلك قانونا جديدا يعدل النظام الداخلي المنظم للإجراءات التجارية
توضح البيانات الجديدة أهمية الاطلاع على معلومات عن الإجراءات الحكومية المنظمة لأنشطة الأعمال. ولا يعُتبر الاطلاع على جداول الرسوم، والشروط والوثائق والمستندات والمعلومات ذات الصلة بالقضايا التجارية وإجراءات الإعسار مهمة سهلة في بعض البلدان العربية. إلا أن ارتفاع عدد مبادرات الحكومة الإلكترونية في المنطقة وفي مختلف أنحاء العالم يتيح الفرصة لزيادة القدرة على الحصول على المعلومات وتحقيق الشفافية
يوضح مقياس جديد أن 94 في المائة من 174 بلدا مشمولا في تقرير ممارسة أنشطة الأعمال - وكذلك 94 في المائة من البلدان العربية الثمانية عشر المشمولة في العينة – قد نجحت خلال السنوات الست الماضية في جعل بيئة الإجراءات الحكومية المطُبقَّة أكثر ملاءمة لأنشطة الأعمال. واقتربت هذه البلدان أكثر فأكثر من الحد الأعلى للكفاءة (frontier) وهو مؤشر تركيبي لقياس الاقتراب من الحد الأعلى للكفاءة استنادا إلى تطبيق الممارسات الإجرائية الأكثر ملاءمة عبر تسعة من مجالات تنظيم أنشطة الأعمال - من بدء النشاط التجاري إلى تسوية حالات الإعسار. وعلى مستوى البلدان العربية، حققت جمهورية مصر العربية أكبر تقدم في تضييق المسافة إلى هذا الحد بين عامي 2005 و 2011 ، تليها المملكة العربية السعودية

لتحميل التقرير باللغة العربية إضغط هنا

المصدر: البنك العالمي doingbusiness
يتم التشغيل بواسطة Blogger.